الثلاثاء، 14 فبراير، 2012

وقفة مع الذات .. مع الحياة ..لا اعلم !!





دثريني يا حياة بأوراق الخريف 
وأصنعيني شراعاً لزورقٍ صغيرٍ
تاه في بحيرة ضحلة 
مرت عليه الريح فحطمته 
وبعثرت شظاياه على الضفة 
فجاءت الشمس تسأله هل هو بخير ؟!
سؤال يثير في نفسي الكثير من الألم
فكيف هو حال المحطم ؟!!

بخير مؤكد!!
فلازال على قيد الحياة ...
وكأن الحياة نعمة !!

فقط لو أنها لا تنبذنا بعيداً عن الفرحة 
فقط لو أنها تفك وثاقنا من أوزارها 
فقط لو أنها لا تُمنينا بالأوهام 
فقط لو أنها لا تسلبنا الأحلام
فقط لو أنها تدعنا وشأننا 
لنحطم ذواتنا بأنفسنا فنكف عن لومها 
ونكف عن انفصام أرواحنا 
روح معذبة بين الأوهام وروح تسبح في الأحلام 
لكن لا تنعم بأمان ترجوه 
فأرض الأمان محفوفة بالنار 
وأرواحنا معلقة بزيف الحياة 
مرهونة بعابر المشاعر 
موقوفة على ثواني معدودة كنا فيها ما نتمنى 
ونفينا ما تبقى من الوقت 
لم ندرك أنه الوقت المخصص لنكون بلا أوهام .... 

هناك 5 تعليقات: